وباء الكورونا، ماذا يقول الإسلام؟

في أوقات الأزمة يلجأ الناس الى الدين بحثا عن الدعم والتوجيه كما هو الشأن في جائحة كورونا الحالية. بسبب فيروس كورونا اضطر مسيرو المساجد لاتخاذ قرارات جد صعبة ومؤلمة كإغلاق المساجد. وهذا ليس بالقرار السهل، فإقامة الصلوات الجماعية بالمسجد مسألة مهمة جدا في حياة المسلمين. كما أن المساجد تلعب دورا اجتماعيا مهما، حيث يلتقي فيها الناس مع بعضهم البعض ويتقاسمون همومهم وانشغالاتهم، وهذا أمر يفتقدونه حاليا وهم في أمس الحاجة إليه.

ونظرا لكثرة التخوفات والتساؤلات نريد من خلال هذه الصفحة التطرق لأهم الأسئلة التي يمكن طرحها. بالإضافة الى ذلك وجدت مؤسسة العمل المشترك لمغاربة هولندا عددا من الأئمة التابعين لجمعية الأئمة المغاربة في هولندا مستعدين لمساعدتكم هاتفيا بالنصيحة والتوجيه

رقم المساعدة المفتوح 0303050100

ما العمل والمساجد مغلقة أمام صلاة الجمعة

إقامة صلاة الجمعة لا يمكن أن تتم إلا حضوريا وبالمسجد، وأن تكون الصفوف متراصة. وهذا يعني أن صلاة الجمعة لا يمكن تحقيقها عبر الراديو أو عبر الإنترنيت. وبالنظر لشروط السلامة والوقاية من وباء الكورونا فإن صلاة الجمعة متوقفة لحين افتتاح المساجد مجددا.

رمضان وعيد الفطر

لغاية شهر يونيو فإن التجمعات ممنوعة. في 24 أبريل سيبدأ رمضان إن شاء الله. هذا يعني أنه لن يكون ممكنا إقامة صلاة التراويح في المساجد، كما أن الإفطار الجماعي وتبادل الزيارات والتواصل المباشر بين العائلات والأصدقاء، وكذا الاحتفال الجماعي بعيد الفطر لن يكون ذلك ممكنا. أي أننا مقبلون على صيام رمضان في البيوت والتكيف مع وضعية الحجر الصحي.

دفن الأموات

بعد إعلان عدة دول من بينها المغرب عن إغلاق الحدود للحد من انتشار الوباء، أصبح نقل جثامين الأموات إلى البلدان الأصلية متعذرا. وهذا الأمر طرح العديد من الأسئلة لدى العائلات وأقرباء الموتى. في ما يلي عدد من هذه الأسئلة وإجابة اتحاد الأئمة عليها.

ماذا يمكنني فعله إذا تعذر إرسال متوف من العائلة إلى المغرب؟

في الظروف الراهنة لا يوجد هناك أي عائق شرعي يمنع دفن المسلمين في المقابر الإسلامية الموجودة بهولندا. وإذا تعذر هذا الأمر فيمكن دفنهم بالأماكن المخصصة للمسلمين في المقابر العامة. والمفروض أن يكون الدفن لمدة غير محدودة، فإن لم يكن ذلك متاحا فعلى المرء أن يختار أطول مدة ممكنة. وذلك بطبيعة الحال في حدود الإمكانيات المتاحة.

حسب السيرة النبوية الشريفة التي تركها لنا النبي صلوات الله وسلامه عليه، يجب دفن الأموات في أسرع وقت ممكن. فليس من السليم حفظ الجثامين في البرادات في المطارات أو لدى شركات الدفن، وتعريض الجثامين بذلك لعواقب غبر مرغوبة. لقد أجمع العلماء على أن إكرام الميت هو التعجيل بدفنه. هذا في ما يخص الموت الطبيعي.

للمزيد يرجى الاطلاع على هذا الموقع: https://www.icimleiden.nl/

كيف يتم غسل الميت في حالة الوفاة من جراء كورونا؟

ترتكز الشريعة كما هو معروف على قاعدة التخفيف والتيسير. لذلك وجب الاحتياط من العدوى. الأطباء والمختصون في الفيروسات هم الذين يمكنهم تحديد ما إذا كانت هناك خطورة للإصابة بالعدوى. إذا لم تكن هذه الخطورة موجودة، فيتم غسل الميت بالطريقة العادية. أما إذا كانت هناك خطورة للإصابة بالعدوى فيتم الاكتفاء برش الميت بشيء من الماء. وإذا لم يكن هذا ممكنا فيتم التيمم. أما إذا منع الأطباء الاقتراب من الميت لخطر انتقال العدوى، فإن الدفن دون غسل يصبح ممكنا وجائزا لسقوط واجب الغسل. ومن الأفضل ألا يتم غسل الميت بالمساجد لصعوبة توفير شروط الوقاية والسلامة من العدوى.

كيف تتم إقامة صلاة الجنازة؟

من الواجب شرعا إقامة صلاة الجنازة على الميت ولو مات بسبب الكورونا. يكفي أن يقوم بها عدد قليل من الناس. هنا أيضا يسقط واجب إقامتها على بقية المسلمين أي فرض كفاية. والنصيحة ألا تقام هذه الصلاة في المساجد، بل في المقابر مع تلافي المصافحة والعناق وأي احتكاك جسدي، وذلك للوقاية من خطر انتشار العدوى.

الإعانة والدعم المالي في حالة الوفاة

توفر الحكومة المغربية دعم مالي للذين تعذّر عليهم دفن أفراد عائلتهم في وطنهم بسبب أزمة كورونا. الإعانة والدعم المالي مخصصة لعائلات المتوفّى الذين هم في وضعية صعبة بسبب أزمة كورونا. هذا الإجراء مخصص للذين ليس لديهم تأمين يغطّي تكاليف الدفن حسب المعايير التي حددتها الحكومة الهولندية للسماح بالدفن في مقبرة إسلامية.

للمزيد من المعلومات، اتصل بأرقام الهواتف التالية:

السفارة المغربية

القنصلية المغربية بأمستردام

القنصلية المغربية بروتردام

القنصلية المغربية بدينبوش

القنصلية المغربية بأوترخت